ميدو: «محدش يقدر يمشينى»


كشف أحمد حسام «ميدو»، المدير الفنى للفريق الكروى الأول بنادى الزمالك، عن وجود مخطط للإطاحة به من قيادة الفريق، وتعمد إثارة البلبلة داخل الفريق قبل السفر الى الكونغو لمواجهة مازيمبى فى الجولة الثالثة من دورى المجموعات بترديد خبر رحيله وترشيح بعض الأسماء البديلة لخلافته، الأمر الذى يهدد استقرار الفريق ويدمره قبل مواجهته المهمة.

وقال «ميدو» فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» أوجه رسالة إلى المغرضين «محدش هيقدر يمشينى من الزمالك» لأننى باق بحب الجمهور ودعم مرتضى منصور ومجلس الأدارة، وأضاف: «أقول للطامعين فى منصبى، الزمالك أهم وأكبر، وأبناء النادى لابد أن يقفوا إلى جواره ليس لغرض، وإنما رداً للجميل».

وأكد أن الحالة الوحيدة التى يمكن أن يرحل فيها هى شعوره بأنه غير قادر على الوفاء بعهوده للجماهير بحصد البطولات، وأوضح أنه قبل المهمة وضحى بالملايين التى كان يحصل عليها من التحليل لقناة الجزيرة الرياضية لإسعاد الجماهير، وأنه سيبذل قصارى جهده لتحقيق هذا الهدف.

واعترف «ميدو» بتلقيه عروضاً داخلية وخارجية لكنه رفض الإفصاح عنها، وأكد أنه رفض جميع العروض من أجل الزمالك.
وعلمت «المصرى اليوم» أن مسوؤلى النادى المصرى البورسعيدى جددوا عرضهم لـ«ميدو» لقيادة الفريق فى الموسم الجديد، لكنه طالبهم بتأجيل الأمر لنهاية الموسم، انتظاراً لموقفه من الاستمرار مع الأبيض من عدمه.

فيما طالب «ميدو» على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر» بعودة الجماهير للمدرجات قائلاً: «لا أستطيع انتظار عودة الجماهير إلى المدرجات، جمهور الزمالك هو سلاحه أمام كل من يريد هدمه.. عودة الجماهير سترجع الفئران إلى جحورها».
وتابع: «مباريات الزمالك بدون جمهوره مثل الجسد بدون روح.. عودة الجماهير للمدرجات يجب أن تكون أهم أولوياتنا.. جمهور الزمالك يعاقب بأفعال غيره». وقام «ميدو» بتدشين «هاشتاج» يدعو لعودة الجماهير بعنوان «رجعوا_ الجماهير..الكرة للجماهير» ولاقى الهاشتاج رواجاً كبيراً.

من جهة أخرى، تضاءلت فرص نور السيد فى اللحاق بمباراة مازيمبى الكونغولى فى الجولة الثالثة لدورى المجموعات بالبطولة الأفريقية، بسبب التهابات البطن والحوض، والتى تحتاج للراحة من 10 إلى 14 يوماً، ونشبت أزمة بين الجهاز الفنى والمنتخب العسكرى، وحمّل مسؤولو الزمالك الجهاز الطبى للمنتخب مسؤولية إصابة اللاعب نتيجة حمل تدريبى زائد.

وقال الدكتور رزق عبدالفتاح، طبيب الفريق، إن ثلاثى المنتخب العسكرى نور السيد وعرفة السيد ومحمود عبدالرحيم «جنش» عادوا مصابين من المنتخب العسكرى نتيجة الحمل التدريبى الزائد، وقال: سندخل سباقاً مع الزمن من أجل تجهيز نور حتى يلحق بالمباراة. مؤكداً أنه يخضع حالياً لبرنامج علاجى وتأهيلى مكثف، واستخدام طرق حديثة للعلاج مثل الجلسات المغناطيسية التى ستساعد فى شفائه سريعاً.

وتابع عبدالفتاح: عرفة السيد أصيب فى ركبته وسيجرى أشعة اليوم للوقوف على مدى إصابته، وإن اللاعب ذهب أمس للمركز الدولى لإجراء الأشعة، لكن انقطاع الكهرباء حال دون إجرائها. وقال: مصطفى فتحى يعانى أيضاً من شد فى العضلة الضامة والخلفية، وسنجرى له بعض التقويات خلال اليومين المقبلين. وأكد عبدالفتاح أن أوباما يستجيب للبرنامج العلاجى، وأن هناك تزايداً فى فرص لحاقه بالمباراة.

واستمراراً لمسلسل الإصابات التى ضربت الفريق تعرض أحمد على، مهاجم الفريق، لإصابته بشرخ فى يده تستلزم إجراء جبيرة طبية «الجبس» إلا أن اللاعب رفض، واتفق مع الجهاز الطبى على الاكتفاء برباط ضاغط حتى يتسنى له المشاركة مع الفريق أمام مازيمبى الكونغولى.

فى شأن آخر، يواصل الفريق تدريباته «الثلاثاء» على ملعبه بحلمى زامورا عقب أداء الفريق تجربة ودية، أمس، أمام الإنتاج الحربى والتى فضل الجهاز الفنى إقامتها بملعب السلام لتعويد اللاعبين على النجيل الصناعى.


المحتوى من: almasryalyoum.com

0 التعليقات: