محكمة النقض تقرر إعادة المحاكمة فى قضية"مذبحة بورسعيد"


نظرت محكمة النقض المنعقدة بدار القضاء العالى،اليوم الخميس، الطعن المقدم من النيابة العامة على حكم براءة 28 متهم فى القضية المعروفة إعلاميا بقضية مذبحة بورسعيد، والطعن المقدم من 73 متهمًا علي الحكم الصادر ضدهم من محكمة جنايات بورسعيد بمعاقبة 45 متهما بعقوبات متفاوتة وبرأت 28 آخرين من بينهم قيادات الشرطة.

وقضت محكمة النقض برئاسة المستشار أنور الجابري وعضوية المستشارين أحمد عبد القوي وحامد عبد اللطيف ونافع فرغلي ونجاح موسي ومصطفي الصادق ومحمد طاهر وبسكرتارية عادل عبدالمقصود وهانى أحمد، بإعادة محاكمة 62 متهما في القضية المعروفة إعلاميا بـ"مذبحة بورسعيد".


كما قررت المحكمة قبول عرض النيابة العامة للقضية وبالنسبة للطعن المقدم من النيابة العامة قضت بقبول الطعن على براءة 28 متهم شكلا وفى الموضوع بنقض الحكم المطعون عليه والإعادة، وقررت عدم جواز الطعن المقدم من 9 متهمين وهم كل من إبراهيم العربى سليمان وناصر سيد أحمد عبد الموجود ومحمد حسن أحمد حسن ومحمد السيد حسن وعبد الرحمن محمد محمد أبو زيد ومحمد حسين محمود وأحمد رضا محمد أحمد وأحمد السيد عبد الرحمن، كما قضت بقبول الطعن المقدم من باقى المتهمين شكلا وفى الموضوع بنقض الحكم المطعون فيه والإعادة.

وعقب صدور الحكم سادت حالة من الغضب والهياج الشديد بين أهالى الشهداء وسط بكاء وصراخ ونظموا وقفة أمام دار القضاء وهتفوا "سنتين ومفيش حكم..القصاص القصاص..لا نجيب حقهم لا نموت زيهم..حسبنا الله ونعم الوكيل"، وتضامن معهم عدد من أعضاء ألتراس أهلاوى الذين توافدوا أمام دار القضاء العالى صباح اليوم.


كان أهالى الشهداء حضروا إلى دار القضاء العالى ودخلوا قاعة المحاكمة مرتدين الزى الأسود ورافعين صور ذويهم الشهداء فى أحداث مذبحة استاد بورسعيدـ كما توافد العشرات من ألتراس أهلاوى إلى محكمة النقض وذلك للتضامن مع أهالي شهداء مذبحة بورسعيد. وحضر أهالي الشهداء إلى قاعة المحكمة رافعين صور أبنائهم في انتظار صدور الحكم وانهارت بعض اﻷمهات بالبكاء على أبنائهم. بينما قامت قوات اﻷمن بالمبنى بنشر بعض الجنود من اﻷمن المركزى أمام بوابتي النقض والاستئناف تحسبًا ﻷى أعمال شغب بعد صدور الحكم.

كانت محكمة جنايات بورسعيد عاقبت 21 متهمًا بالإعدام شنقاً وبالسجن المؤبد 25 عامًا لـ 5 متهمين، والسجن 15 عامًا لـ 10 آخرين، والسجن 10 سنوات لـ 6 متهمين، و5 سنوات لمتهمين اثنين، وسنة مع الشغل لمتهم، لاتهامهم بقتل 74 من الألتراس الأهلاوى أثناء مبارة كرة القدم بين النادى المصرى، والنادى الأهلى بأستاد بورسعيد فى أول فبراير 2012.

0 التعليقات: