كن رئيسى حمله الفريق سامى عنان لانتخابات الرئاسه


قال خالد العدوى، منسق حملة «كن رئيسى» الداعمة للفريق سامى عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق، فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، إنه "سيتم تدشين الحملة رسميا خلال مؤتمر صحفى ظهر اليوم الخميس، بحضور عدد من الشخصيات العامة وشخصية عسكرية كبرى داعمة للفريق، مع احتمالية حضور عنان للمؤتمر".
موضحا، أنه "سيتم الإعلان عن المقار والإمانات الخاصة بها وخريطة طريق للحملة، وبدء تحركاتها فى الشارع، وتوزيع استمارات وبنرات له".
وأضاف العدوى، فى تصريحات خاصة لموقع "اخبار مصر اليوم"، يوم الأربعاء، أن «الفريق» التقى مساء أمس الأول مع سمير نجل الفريق، حيث تم الاتفاق على الخطوط الرئيسية لبدء عمل الحملة فى الشارع، وتحديد موعد لإصدار بيان رسمى بترشحه فى الانتخابات الرئاسية. وأكد منسق الحملة أن عنان سيقاتل من أجل الوصول لكرسى رئاسة مصر، ولا رجعه فى قرار ترشحه، معتبرا من يعتقد أن فرصة الفريق ضئيلة فهو واهم، متوقعا وصوله لجولة الإعادة فى الانتخابات الرئاسية، وبعد الإعادة ستبدأ المنافسة الحقيقة، والتميز بين برنامج المرشحين وكيفية اللعب واستخدام الحنكة السياسية.
وأوضح أن الفريق عنان أجرى عدة لقاءات لدعمه بعيدا عن وسائل الاعلام، منها لقاءات مع القبائل العربية لدعمه فى الانتخابات، وهى كتلة تصويتية عالية، وأيضا لقاءات مع أحد مشايخ الطرق الصوفية، وإقناع جزء من الصوفيين بدعمه، مشيرا إلى أن الفريق يسعى الآن إلى تحسين علاقته مع الأقباط.
وذكر العدوى، أن النسبة الأخرى التى يلعب عليها الفريق عنان هى الكتلة المعارضة للمشير السيسى من التيارات الإسلامية وغيرها، لكن ليس بتنسيق معهم، موضحا أن حسابات الصندوق تختلف عن حسابات العواطف، وبالرغم من الحشد الإعلامى وغيره للدستور جاءت نسبة التصويت أقل من 50% ومعظمهم مؤيدون للمشير السيسى.

0 التعليقات: